Our church

20160408_interior_full_house_mass

هاملتون أو مدينة الحديد كما تسمى في كندا نسبة الى انتشار معامل تصنيع وانتاج الحديد بكافة أشكاله لذلك أصبح واضحاً السبب الذي أدى الى توافد القادمين الجدد الى كندا الى هذه المدينة لكثرة فرص العمل والى المستوى المعيشي المنخفض فيها. يعود تواجد الكلدان في هذه المدينة الى أوائل الثمانينات بل حتى الى قبل ذلك ولكن ازداد العدد بشكل مضطرد في السنوات العشر التي تلت مما اضطر بعض ابناء الطائفة الى التفكير في ايجاد الطريقة اللازمة لتوفير هذه الخدمة التي تلعب دوراً مهماً في حياة الطائفة حاضراً ومستقبلاً وخصوصاً في الحفاظ على التقليد الشرقي في كل صوره وسط عالم الغرب الجديد وبالرغم من كثرة الكنائس التابعة الى الكنيسة اللاتينية الكاثوليكية ( تستخدم اللغة الانكليزية) في المدينة إلا أن البحث استمر عن كنائس تقدم الطقوس بالعربية على أقل تقدير لذلك لجأ الكثير من أبناء الجالية الى الكنيسة السريانية الأرثوذوكسية الموجودة في هاملتون والتي رحبت بهم واستوعبتهم بكل فرح. بدأ الاتصال بالمراجع الدينية واطلاعهم على الحال في هذه المدينة وعدد العوائل الكلدانية القاطنة فيها بدون خدمات كنسية، كذلك التواصل مع زيارات الأساقفة والكهنة الى كندا وامكانية استقدامهم الى هاملتون والتباحث مع ادارات الكنائس المحلية لامكانية استخدام مبناهم لاقامة الذبيحة الالهية. حتى تم تنسيب الأب داود بفرو الى كندا والخدمة في مدينة وندزر والذي قام مشكورا بزيارة المدينة واقامة القداديس كل اسبوع او اسبوعين وتلبية الاحتياجات الدينية والروحية لأبناء الجالية من العماذات والزواجات والوفاة. تأسست كنيستنا سنة 2001 بجهود الاب داؤد بفرو وجماعة صغيرة من المؤمنين الغيارى.

في عام 2003 وبمعونة مطرانية هاملتون للاتين الكاثوليك حصلنا على اجازة رسمية بحمل اسم مار توما الرسول كأسم لرعية هاملتون للكلدان الكاثوليك. تنسب الأب سعيد بلو بعد رسامته في مدينة آتاوا عام 2004 الى خدمة الرعية والتي استمرت حتى عام 2011 . في العام 2010 ولاول مرة تمت رسامة أول كاهن كلداني في مدينة وندزر-كندا وهو الاب نياز توما الذي تكلف بخدمة الرعية في العام 2011 ، بسبب احالة الأب سعيد بلو الى التقاعد لكبر سنه . وبنعمة الرب وجهوده ازدهرت الرعية واصبحت تضم اكثر من 400 عائلة مسيحية ضمن منطقة الجبل ومركز المدينة. تطورت الخدمة لتشمل الكثير من النشاطات الدينية والاجتماعية من خلال الدور الفاعل الذي لعبه مجلس الخورنة وتأسيس عدد من اللجان للمساهمة في تقديم الخدمات المختلفة والاخويات (اخوية الشباب واخوية الكتاب المقدس ) اللذان يعملان على توفير المعرفة الايمانية والروحية باقامة المحاضرات الدينية والثقافية باستقدام محاضرين من مختلف الكنائس وتنظيم الجلسات لدراسة الكتاب المقدس بالاضافة الى النشاطات الانسانية والاجتماعية لتوطيد العلاقات بين أبناء الرعية. كما تم تأسيس لجنة الكفالات التي تعمل مع مطرانية هاملتون للاتين الكاثوليك لاتاحة فرص استقدام اخوتنا في بلدان الانتشار. ليست للخورنة بناية كنيسة خاصة بها لذا فانها تستخدم بناية الكنيسة التابعة لرعية القربان المقدس (اللاتين الكاثوليك) والعمل جار على قدم وساق من اجل جمع الاموال لشراء المكان المناسب لبناء الكنيسة والتي أصبحت حلم كل أبناء الرعية والذين لا يبخلون بالجهد والمال من أجل تحقيق ذلك بمشيئة الله الآب والأبن والروح القدس له المجد في كل آن وآوان.